Read فصول اجتماعية by علي الطنطاوي Free Online


Ebook فصول اجتماعية by علي الطنطاوي read! Book Title: فصول اجتماعية
The author of the book: علي الطنطاوي
Language: English
ISBN 13: No data
Format files: PDF
The size of the: 671 KB
Edition: دار المنارة
Date of issue: 2008
ISBN: No data

Read full description of the books فصول اجتماعية:

لا يزيد من مكانة كتب الطنطاوي بالنسبة لقرائه ومعجبي قلمه، إلا إن يكون الكتاب هدية من عزيز، فيغدو ألق الكلمات مضاعفا، ويزدان جمال لغته بروعة المهدي، فشكرًا جزيلا لكل من كان سببًا في وصول هذا الكتاب إليّ.
:)
عندما نعطي تقييما لكتب الطنطاوي، نشعر بالحرج!
فمن يعطي تقييما لمن...
وما هو إلا معلّم ومربي لكل من يقرأ له، أو على الأقل هكذا حاله بالنسبة لي..
ببساطة طرحه، وضوح افكاره، وعدم مواربته بإيصال المعنى، سلاسة اللغة وجزالة الألفاظ في آن معا
عدما يكتب ما يكتب، فهو يدري تماما المعنى الذي يريد إيصاله لقرائه، فلا يوارب ولا يناور سائله ويجعل ردوده من الوضوح بحيث لا تحتمل كلماته أكثر من معنى(ومعظم مقالات الكتاب ردّ على رسائل من القراء)
كتاب مريح للنفس، خفيف المواضيع، عذب اللغة، واضح الرسالة ، قيّم الفكرة، ومخلص بنصحه وغيرته على المجتمع
رحم الله شيخنا ، وجزاه عنا وعن الاسلام خيرا
ونفعنا بعلمه

Read Ebooks by علي الطنطاوي



Read information about the author

Ebook فصول اجتماعية read Online! ولد علي الطنطاوي في دمشق في 23 جمادى الأولى 1327 (12 حزيران (يونيو) 1909) لأسرة عُرف أبناؤها بالعلم، فقد كان أبوه، الشيخ مصطفى الطنطاوي، من العلماء المعدودين في الشام وانتهت إليه أمانة الفتوى في دمشق. وأسرة أمه أيضاً (الخطيب) من الأسر العلمية في الشام وكثير من أفرادها من العلماء المعدودين ولهم تراجم في كتب الرجال، وخاله، أخو أمه، هو محب الدين الخطيب الذي استوطن مصر وأنشأ فيها صحيفتَي "الفتح" و"الزهراء" وكان له أثر في الدعوة فيها في مطلع القرن العشرين.

كان علي الطنطاوي من أوائل الذين جمعوا في الدراسة بين طريقي التلقي على المشايخ والدراسة في المدارس النظامية؛ فقد تعلم في هذه المدارس إلى آخر مراحلها، وحين توفي أبوه -وعمره ست عشرة سنة- صار عليه أن ينهض بأعباء أسرة فيها أمٌّ وخمسة من الإخوة والأخوات هو أكبرهم، ومن أجل ذلك فكر في ترك الدراسة واتجه إلى التجارة، ولكن الله صرفه عن هذا الطريق فعاد إلى الدراسة ليكمل طريقه فيها، ودرس الثانوية في "مكتب عنبر" الذي كان الثانوية الكاملة الوحيدة في دمشق حينذاك، ومنه نال البكالوريا (الثانوية العامة) سنة 1928.

بعد ذلك ذهب إلى مصر ودخل دار العلوم العليا، وكان أولَ طالب من الشام يؤم مصر للدراسة العالية، ولكنه لم يتم السنة الأولى وعاد إلى دمشق في السنة التالية (1929) فدرس الحقوق في جامعتها حتى نال الليسانس (البكالوريوس) سنة 1933. وقد رأى -لمّا كان في مصر في زيارته تلك لها- لجاناً للطلبة لها مشاركة في العمل الشعبي والنضالي، فلما عاد إلى الشام دعا إلى تأليف لجان على تلك الصورة، فأُلفت لجنةٌ للطلبة سُميت "اللجنة العليا لطلاب سوريا" وانتُخب رئيساً لها وقادها نحواً من ثلاث سنين. وكانت لجنة الطلبة هذه بمثابة اللجنة التنفيذية للكتلة الوطنية التي كانت تقود النضال ضد الاستعمار الفرنسي للشام، وهي (أي اللجنة العليا للطلبة) التي كانت تنظم المظاهرات والإضرابات، وهي التي تولت إبطال الانتخابات المزورة سنة 1931.

في عام 1963 سافر علي الطنطاوي إلى الرياض مدرّساً في "الكليات والمعاهد" (وكان هذا هو الاسم الذي يُطلَق على كلّيتَي الشريعة واللغة العربية، وقد صارت من بعد جامعة الإمام محمد بن سعود). وفي نهاية السنة عاد إلى دمشق لإجراء عملية جراحية بسبب حصاة في الكلية عازماً على أن لا يعود إلى المملكة في السنة التالية، إلا أن عرضاً بالانتقال إلى مكة للتدريس فيها حمله على التراجع عن ذلك القرار.

وهكذا انتقل علي الطنطاوي إلى مكة ليمضي فيها (وفي جدّة) خمساً وثلاثين سنة، فأقام في أجياد مجاوراً للحرم إحدى وعشرين سنة (من عام 1964 إلى عام 1985)، ثم انتقل إلى العزيزية (في طرف مكة من جهة منى) فسكنها سب


Ebooks PDF Epub



Add a comment to فصول اجتماعية




Read EBOOK فصول اجتماعية by علي الطنطاوي Online free

Download PDF: -.pdf فصول اجتماعية PDF